Sub Image

كثافة الشعر

 

كثافة الشعر

كثافة الشعر المزروع هو عامل مهم لتحديد نوعية عملية زراعة الشعر. هنا، والنقطة المهمة هي التي تستخدم لتحديد معايير مناسبة جمالياً كثافة الشعر.

كيف تتم زراعة الشعر بكثافة عالية ؟
يتكون الشعر مع الكثافة العادية من وحدات البصيلة تتراوح أعدادها ما بين 70-100 لكل سنتيمتر مربع. إنه من المسلم به وفقاً لنتائج الدراسات العلمية يكون تساقط الشعر ملحوظاً عندما تنخفض كثافة الشعر بنسبة 50 في المائة. يمكن أن تسمى هذه الكثافة بمصطلح "الكثافة المحسوسة" بطريقة مختلفة من الكثافة الحسابية. والكثافة المحسوسة تحسب اعتباراً من 50 بصيلة لكل سنتيمتر مربع. أما ما دون 20 وحدة بصيلة لكل سنتيمتر مربع يعتبر من الشعر الضعيفة. أما ما دون 10 وحدة بصيلة فهي حالة تساقط الشعر وظهور فروة الرأس تماماً..

بناءً على هذه النتيجة فإن 50 بصيلة لكل سنتيمتر مربع يكون كافياً في زراعة الشعر. إذا كانت المنطقة المانحة تسمح بذلك يتم استخدام تقنية دينس باكينج المتمثلة في زرع عدد أكبر من وحدات البصيلات في أصغر مساحة. وهذا ما يعني زراعة الشعر بعدد 65 بصيلة لكل سنتيمتر مربع.
فإن "الكثافة المحسوسة" لا تعتمد فقط على معدل النمو أو الشعر المجعد بل على هيكل الشعر ونجاح الجراح في رسم خطة توزيع وحدات البصيلات.

 

هذا هو السبب وراء حقيقة أنه في حين وجود أقل من 30 بصيلة لكل سنتيمتر مربع يمكن أن تؤدي إلى نتيجة طبيعية وكثيفة في بعض الأفراد والبعض يحتاج بالضرورة إلى أكثر من 65 بصيلة لكل سنتيمتر مربع للوصول إلى كثافة طبيعية.

للحصول على نتيجة تظهر بشكل طبيعي تكون للأجهزة التي تستعمل في فتح القنوات التي توضع فيها البصيلات وكيفية عملية الفتح دور هام جداً. نحن في ترانسميد نحصل على نتائج أكثر طبيعية مع طريقة قص الجانبي المجهري وفي الوقت نفسه نوفر الكثافة المطلوبة في الشعر المزروع.

ما هي المعايير الهامة للحصول على أفضل النتائج من عملية زراعة الشعر ؟

الحصول على خط شعر ذات مظهر طبيعي يتطلب من الجراح أن يكون ذو مهارة فضلاً عن نوع من البراعة الفنية. يجب أن يكون خط الشعر متوافقاً مع حدود ذات الصلة في الوجه وبالتالي ينبغي تقييمه ضمن قواعد حسابية معينة جمالياً. هنا لا شيء يمكن أن يكون بديلاً عن خبرة الجراح.

زراعة وحدات البصيلات: تحقق البصيلات المعدة تحت المجهر ثلاثية الأبعاد فقط يمكن أن توفر المظهر الطبيعي المطلوب و الكثافة البصرية المرغوب فيه لتساعد على نسيان تساقط الشعر. ويتعين لذلك حضور من ستة إلى ثمانية مساعدين للحفاظ على نفس النوعية التقنية لهذا الغرض. و في ترانسميد يمكن زراعة 3200 وحدات البصيلات خلال 5-7 ساعات مع التعاون بمثل هذا الفريق.

حجم وعمق القص المجهري الذي يحدد قناة الزرع : ينبغي أن يكون القص صغيراً بقدر الإمكان من ناحية وواسعاً قدر الإمكان ليكون متوافقاً مع حجم البصيلة من ناحية أخرى. وبالتالي يتم تسهيل تكيف الجذور مع النقاط المستلمة ويتم الاحتفاظ بعرقلة تدفق الدم في تلك المنطقة في الحد الأدنى.

يجب أن تكون زاوية واتجاه كل قص محدداً تماماً: تحدد عمليات القص المجهرية اتجاهات الشعر المزروعة التي سوف تنمو لاحقاً ويتم زرعها في اتجاه الشعر الأصلي، بالتالي يتم يحقق للشعر النمو في الاتجاه الصحيح بعد جراحة زراعة الشعر.

.